أخبار العالمعام

شاهد نادية المراغي: “لازم نلبس كمامة عشان ريحة غرفهم معفنة”

فأثناء زيارة قامت بها إلى دور الإيواء الخاصة بالوافدين المخالفين لقانون الإقامة، الذين بدأت السلطات الكويتية بترحيلهم، ظهرت في فيديو صوّرته بنفسها مع صديقتها وهي تقول أنه عليها أن ترتدي كمّامة لأن رائحة الغرف “عفنة” بسبب الموجودين. ثمّ استدركت مراغي وبفوقية وصفهم بـ”المساكين”، قبل ان تتوجّه إلى غرفهم لتسألهم إن كانوا يحتاجون إلى أي شيء. 

بعد أيام قليلة من إطلاق الممثلة الكويتية حياة الفهد تصريحات عنصرية تجاه الوافدين في الكويت، داعية إلى ترحيلهم من البلاد حتى لو اضطرت السلطات إلى رميهم في الصحراء، جاء دور المذيعة الكويتية في قناة “سكوب” نادية المراغي لتدلي بدلوها العنصريّ كذلك، ضدّ الوافدين.

واستنكر مغردون كويتيون ما قالته المراغي مطالبين ببمحاسبتها ووقف التصريحات العنصرية التي تستهدف الوافدين، وتحملهم مسؤولية انتشار فيروس كورونا في الكويت. 

وقال المغرد “محقق النزهة”: “الغرفة المعفنة علاجها التنظيف والصابون، ولكن ان كانت الإنسانية معفنة ما هو علاجها؟ صحيح عاد هذي تغطية إعلامية لقناة؟ أي قناة هذي؟”، في إشارة لعمل المذيعة في قناة “سكوب” المملوكة للإعلامية الكويتية المثيرة للجدل والمعروفة بمواقفها المؤيدة للاحتلال الإسرائيلي والنظام المصري فجر السعيد.

وقالت الإعلامية والروائية الكويتية دلع المفتي : “أعرف أن هناك عنصريين، وأعرف أن هناك من يعتبر نفسه أفضل وأعلى من غيره، وأعرف أن هناك عفنا في بعض العقول والقلوب يفور ليخرج، لكن أن تصوروا هذا القرف وتنشروه؟ هذا ما لا أفهمه”. وأضافت: “تلك التي قلت عنها رائحتها معفنة هي غالباً ممرضة كانت تقف في الصفوف الأولى تعتني بالمرضى في المستشفيات، وانتقلت لها العدوى. كفى عنصرية. كفى حقد. كفى غرور. كفى فوقية. #كورونا_الكويت”

 فيما قالت الإعلامية سعدية مفرح: “العنصرية وباء مثل وباء #كورونا تماماً. لا تستهينوا بها ولا بمن يشجعها مهما كان أسلوبه ومبرراته. السكوت عنها وعنهم سيجعلها تستفحل وتنتشر. حاربوها”. 

ويأتي فيديو المراغي في وقت يرتفع فيه الخطاب العنصري في الإعلام الكويتي الخاص، في الأسابيع الأخيرة.

نادية المراغي
الوسوم
تابع جنة نيوز على أخبار Google
زر الذهاب إلى الأعلى